موقع العارف بالله الشيخ أحمد رضوان البغدادي الأقصري رحمه الله تعالى

 

 

الصفحة الرئيسية | أضفنا لمفضلتك

 
 

(6) ساحته رضي الله عنه

 

ساحته رضي الله عنه:

لما استقر جد مولانا الشيخ أحمد رضوان في هذه المنطقة الصحراوية من صعيد مصر بأمر رسول الله صلى الله عليه وسلم, حيث شاهده في رؤيا منامية يأمره بالسفر من (نجع العرب) بأسوان حيث كان المقر الأول بعد هجرة الأجداد من المغرب إلى مصر.. أمره أن يستقر في البغدادي، فأقام بيتاً له في هذا المكان القفر ومضيفة لاستقبال الضيوف كعادة الناس في الصعيد..

واستمر بعد ذلك في تحفيظ القرآن الكريم لأهل هذه المنطقة, حتى جاء مولانا الحاج احمد رضوان فبنى بجوار داره ساحة صغيرة تتكون من مجلس يجلس فيه رضي الله عنه ليعلم الناس فيه الدين وتعاليم الإسلام، وقد بنيت من الطوب اللبن، وسقف سقفها من شجر الأثل, واستمرت على حالها فترة كبيرة, وبعد ذلك قام رضي الله عنه بتوسيعها، وإقامة بعض الحجرات بها .. حتى أصبحت موئلاً للناس وللعلماء من شتى أنحاء مصر ومن بعض بلاد العالم .. حتى سمع بها الزعيم الراحل جمال عبد الناصر, وقامت وزارة الأوقاف بالإشراف على توسعة الساحة وبنائها، وتم إلحاق المسجد والمقام الرضواني بها، وتم افتتاحها بحضور السيد أحمد عبده الشرباصي نائب رئيس الوزراء ووزير الأوقاف نائباً عن الرئيس جمال عبد الناصر، ونشرت مجلة المسلم خبر الافتتاح.

الساحة والمناسبات الدينية:

تواصل الساحة الرضوانية رسالتها في نشر الوعي الإسلامي, وبث الدعوة المحمدية بين الناس, فهي تقيم في كل مناسبة احتفالاً دينياً شرعياً في ليال عدة، منها: ليلة الإسراء والمعراج، وليلة النصف من شعبان، وليلة القدر، وغيرها.. فتجتمع الجموع المسلمة من كل ربوع مصر .. يتوافدون إلى الساحة ليستمعوا القرآن الكريم والإرشاد الديني والمدائح المحمدية .

ويتهافت كبار قراء الإذاعة المصرية للقراءة هناك تبركاً بالمكان وحباً لصاحبه.

طعام الساحة الرضوانية:

يعرف زوار هذا المكان الكريم للطعام حلاوة خاصة لا يشعرون بها حتى في بيوتهم , وهم يتسابقون إلى الطعام حتى المريض الذي حرم الطعام بإرشادات الأطباء.. يأكل في الساحة فلا يشعر إلا بالراحة والسكينة .. وأشهر ما يقدم في الساحة( العدس) الذي له مذاق خاص هناك .. حتى إن أحد مديري الأمن في قنا .. لما ذاق العدس.. أخذ من حب العدس الخاص بالساحة إلى زوجه في بيته وأمرها أن تعد له عدساً من هذا .. فلما ذاقه لم يجده كما ذاقه .. فأخذ عدساً مصنوعاً في الساحة إلى أهله بعد أن سأل الشيخ محمد رضوان عن سر ذلك .. قائلاً له: بأي ماء صنعتم هذا الطعام؟ فقال الشيخ رضي الله عنه: صنعناه بماء المحبة.

 

 

الحقوق لكل مسلم